Sexually transmitted diseases

الأمراض المنقولة جنسيًا

هناك أمرض يمكن أن تنتقل للمرء أثناء ممارسة الجنس. ويندرج ضمن الأمراض المعدية المنقولة جنسيًا على سبيل المثال الزهريّ أو السيلان أو المتدثرة أو التهاب الكبد الوبائيّ، وبالطبع فيروس نقص المناعة البشرية.

مهم: بعضٌ من هذه الأمراض يمكن أن تكون له تبعاتٌ قاسية، إذا لم يكتشفها المرءُ في الوقت المناسب ويعالجها. يمكن أن يحدث على سبيل المثال ألا يستطيع المرء إنجاب المزيد من الأطفال. يمثل فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز خطرًا على صحتك، إذا لم يُعالج.

لكن: بإمكانك أن تحمي نفسك. تستطيع الحصول على أدوية. يُمكن للمرء علاج هذه الأمراض جيدًا!

توجَّه إلى الطبيب على الفور، إذا انتابتك شكاوى، حتى وإن توقفت أعراضُ المرض عن الظهور. يمكن أن تختفي مسبباتُ المرض داخل الجسم وتواصل إحداث أضرار عسيرة.

في العديد من مكاتب الصحة يمكن إجراء الفحص مجانًا ودون ذكر الاسم.
من المهم أيضًا فحص رفقائك وعلاجهم.

كيف يمكن الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيًا؟

يمكن أن يُصاب المرء عند ممارسة الجنس، إذا كان شريكه مُصابًا بالعدوى. وتكون مسببات المرض من ثم وبشكلٍ أساسيّ

  • في الدم
  • في المنيّ
  • في سائل المهبل
  • في الجلد المخاطيّ للعضو الذكريّ أو المهبل أو الأمعاء

ولذلك يمكن أن يحدث انتقال العدوى عند الجماع الجنسيّ (العضو الذكريّ في المهبل أو العضو الذكريّ في المؤخرة) وعند ممارسة الجنس الفمويّ (الجنس باستخدام الفم).

قد تنقل الأم المصابة العدوى إلى طفلها أثناء الحمل أو عند الولادة أو الرضاعة الطبيعية.

قد يصاب الأشخاص الذين يتعاطون المخدرات بالعدوى بسبب المحاقن أو الإبر التي سبق استخدامها من أشخاص مصابين.

مع بعض الأمراض المنقولة جنسيًا قد يُصاب الشخص بالعدوى، إذا لمس قروح أو بثور أشخاص مصابين. كما يمكن الإصابة بالعدوى عند التقبيل.

عبر ماذا يلاحظ المرء أنه مُصاب بعدوى؟

من الإمكانيات المحتملة التي تشير الى الاصابة بعدوى تم انتقالها عن طريق الممارسة الجنسية على سبيل المثال هي:

  • تدفق سيولة صفراء نتنة اي كريهة الرائحة من الفرج اي العضو التناسلي للأنثى أو من العضو التناسلي للذكر اي القضيب او من المؤخرة
  • الشعور بالألم لدى التبول وإخراج البراز
  • الحكة والحرقة في منطقة الأعضاء التناسلية
  • تغيُر لون البول (عند التبول) أو البراز (عند التبرز)
  • تغيرات جلدية مثل الفقاعات والثآليل والتورمات.

 

كيف يمكن الحماية من الأمراض التي تنتقل عبر ممارسة الجنس؟

تقلل الواقيات الذكرية من خطر الإصابة بالعدوى بشكلٍ كبير. إن من أهم أساليب الحماية من الأمراض التي تنتقل بواسطة الجنس هو استخدام الواقي وفضلاً عن ذلك يجدر بالمرء ألا يلمس أمكنة جلدية متغيرة أو جروح (على سبيل المثال الفقاعات الجلدية الحمراء)، كما يجب عدم لمس الدم أو الحيوانات المنوية أو البول أو البراز أو المداد الذي يجب تركه في الجسم. ويمكن التطعيم بلقاح التهاب الكبد من فصيلة إيه وبي. إن التامين الصحي يقوم بدفع تكاليف التطعيم بلقاح التهاب الكبد من نوع بي للأطفال الرضع والاطفال الذين تتراوح أعمارهم بين تسع وثماني عشرة سنة ولهؤلاء الناس الذين تتوفر لديهم مخاطرة نقل العدوى بهذا المرض

عند حقن المخدرات استخدم فقط الحقنة والابرة الخاصة بك.

نصيحة:

عندما يلاحظ المرء علامات مرضٍ منقولٍ جنسيًا (من قبيل الالتهاب والحكة)، يجب على المرء الذهاب إلى طبيب على الفور.

موضوعاتٌ أخرى:

الأمراض المنقولة جنسيا
فيروس نقص المناعة البشرية والإيدز
الوقاية